مـــمـــلــكــة الـــجـــمــــاجــــم

عاااااااااااااااالم الجماجم بلا حدود
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الاستبصار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
!!!ملك الجماجم!!!
الــــمــــديــــر الـــعـــام
الــــمــــديــــر الـــعـــام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 14
العمر : 38
Localisation : اعشق الجماجم
Emploi : king_algmagm@hotmail.com
Loisirs : جماجم وجماجم وجماجم فقط!!!
تاريخ التسجيل : 07/02/2007

مُساهمةموضوع: الاستبصار   الأربعاء مارس 21, 2007 2:45 pm

العلاقة بين الاستبصار وبين الروح

الاستبصار غير الإبصار ، كالبصيرة والبصر .
قال تعالى " (. . . فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ {46}‏ الحج .
إن ثمة علاقة بين قوة الاستبصار ونشاط المخ . . فكلما كان المخ نشطا كانت الفراسة في لغة العيون ؛ وذلك لعدم تراكم ما يشغل العقل وتفرغه للإدراك ، ولذا هناك بصر وبصيرة ، بصر بالعين وبصيرة بالحدس الإيماني في الروح .


يعرف بالإستبصار و التي يقال عنها بأنها موجودة لدى كل واحد منا و لكنها إنما تنمو و تتطور دون البقية منهم لعلةٍ غير معروفة .
و الاستبصار هو الإحساس بحوادث تجري بعيداً و لمسافات قد تطول أو تقصر و يتم إدراكها من دون استعمال أعضاء حس معروفة و هي إما أن تكون قد حصلت في اللحظة التي تم بها إدراكها من جانب الشخص المستبصر أو أنها بعد لم تحصل دائماً يتم حصولها في يوم أو يومين أو أكثر من ذلك من ساعة الإحساس بها . و من الشائع تجد بعض الناس ممن يحصل لديهم إحساس مفاجيء أو ومضة معرفة حول أمر يحصل بعيداً عنهم ( مثل حادث أصاب أحد أهلهم أو أصدقائهم ) , و قد يكون هذا الإحساس أو الإدراك الفجائي على هيئة حلم مما يراه النائم أو أثناء حالة تشبه حلم اليقظة أو أن تكون أحساساً بديهياً أولياً .
و هي تشبه بدورها ملكة ( التلباثي ) أو القدرة على الاتصال على البعد أو قل أنهما من معدن واحد و ينبعان من موهبة واحدة , و لكن الفرق بينهما هو و أن التلباثي أو الاتصال على البعد هو عبارة عن انتقال فكرة أو صورة من شخص إلى آخر أو هي قدرة أحدهما على تسلم ما يدور في ذهن الآخر , أما الاستبصار فهو إدراك مباشر لحادثة وقعت في مكان آخر .

و هناك عدد من التجارب التي أجريت منذ سنة 1930 و إلى اليوم و هي تشير إلى أن الاستبصار هو قدرة بشرية موجودة بالفعل . و تشير التجربة إلى أن كلا من الاستبصار و التلباثي هما في الأساس إمكانية واحدة , الأول هو إدراك فوق الحسي لحوادث أو حالات موضوعية و الثاني هو إدراك لحالات فكرية أو نفسية أو تصورية عند الآخرين . و يبدو من هذه التجارب أن هذه القابلية موجودة عند البشر بشكل واسع , و قد اكتشفوا في خصوصها عوامل تقويها إلى جانب عوامل أخرى تضعفها , فمن جملة ما يضعفها هو : الملل , انشغال الذهن و شروده , استعمال المواد المخدرة , الرتابة . كما أن من العوامل التي تؤدي إلى شحذ هذه الطاقة و تقويتها هو : إثابة و مكافأة من يمارسها , التعاون معه , ظروف مختبرية مناسبة .
كما أن من غير المعروف ما هي طبيعة و نوعية الخصائص الشخصية و النفسية التي تصلح أن تكون دليلاُ على من يمتلك هذه القدرة بشكلها النامي المتطور .
و من الواضح أننا نتحدث هنا عن قدرة أو ملكة تختلف تماماً عن مسألة التنبؤ المنطقي و العقلاني لما يمكن أن يأتي به المستقبل في مختلف المجالات العملية منها أو السياسية أو الاجتماعية و التي مارسها المفكرون على مر التاريخ .

وقد كثرت الدراسات و البحوث في العقود الأخيرة حول هذا الموضوع و حول تفسير هذه الظاهرة , و بالإضافة إلى ذلك فإن عدداً ممن امتلك هذه الموهبة و وجد في نفسه هذه القدرة الغريبة على استكشاف المستقبل و رؤيته قد كتب في تجربته هذه و في طبيعة ما يجري له أثناء عملية الرؤية هذه .

و يتلخص ما ذكروه في أن وعي المستبصر و ذاته تنشطر إلى شطرين , شطر يبقى مع جسمه و شطر يتسامى و يعلو , و تتمثل في هذا الشطر الثاني القدرة على الاستبصار و على استكشاف العالم الخارجي بشكل أوسع و أعمق و أقرب إلى معدن المعرفة و هو يحس في نفس الوقت بأن كلا الشطرين يعودان له و أنهما ما زالا من الأنا . و من الحالات التي يعيشها هذا الوعي الثاني العلوي هو أن يكون في حالة يكون فيها الزمان و المكان وحدةً واحدةً مما يجعله يحس بأنه " حر في البعد الزمني للفضاء " بحسب تعبير أحدهم , فهو يحس بأنه قادر على رؤية مساحة زمنية أوسع من الحاضر. و هذا يقودنا إلى نظرية تحاول أن تفهم معنى الزمن و تستكشف طبيعة إدراكنا له فتقول بأن الزمن ليس هو كما يبدو لنا سلسلة متتالية من النقاط , ثانية تتلوها ثانية و دقيقة بعد دقيقة , و إنما هو منبسط على مساحة واسعة يجري فيها الماضي و الحاضر و المستقبل بشكل متوازٍ و إنما هو وعينا الذي ينتقل بين هذه المستويات , إننا نفهم الحاضر على أنه هذه اللحظة التي نكون فيها في وعينا اليقظ على العالم الخارجي و الداخلي , أنه هذه الثانية التي ستصير ماضياً بعد ثانية أخرى من الحاضر. و لكن و حسب هذه النظرية فإن ما نسميه حاضراً سوف ينبسط و يمتد و يتمطى إلى درجة كبيرة أثناء النوم حتى أن مساحته قد تشمل شهوراً أو سنين من الزمن مما هو ماضي و مستقبل و حاضر على السواء , و من هنا صار للأحلام و الرؤى التي يراها النائم دوراً في كشف المستقبل لدى الكثيرين . و بموجب هذه النظرية فإن وعينا على الحاضر و فهمه كنقطة واحدة أو كلحظة واحدة ما هو إلا بسبب تركيزنا لانتباهنا على هذه اللحظة بسبب طبيعة الحياة التي نعيشها و التي تفرض علينا عملية الترشيح هذه بحيث أنها صارت عادة الجهاز العصبي عندنا أن يستبعد كل شيء ما عدا هذه اللحظة التي نكون فبها.
و من الواضح أن هذا كله لا يصلح تفسيراً لهذه الظاهرة و إنما هو تحليل و وصف لها و يبقى أمرها مستغلقاً شأنها في ذلك شأن الفكر و شأن العقل و الحس.
فإننا عندما
نقول "إدراك" "فكر" "تقييم" فإننا نتحدث عن أشياء هي موجودة عندنا بالفعل أو هي ملامح من وجودنا كموجودات و لكننا لا نعرف لها ماهيةً و لا نعرف ما هي طبيعتها , الفكر لا يعرف ما هو الفكر و الفهم و لا يفهم ما هو الفهم و الإدراك , و العقل لا يفهم ما هو العقل , إنها أشياء وجودها هو ذات نشاطها و عملها , فإذا أراد الإنسان أن يفهمها وجد أنها قد اختفت بمجرد أن يستدير الفكر إلى نفسه ليدرك طبيعته و ليفهم ذاته, أو لوجد أنه إنما يشرح جثة هامدة بلا حياة, إنها قوى موجودة بالفعل , و نشاطها و عملها هو عين وجودها , و هي في نفس الوقت تأبي الإدراك و الفهم على الإطلاق , فهي من المجاهيل المستغلقة حقاً. ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almolok.forumotion.com
عاشقه الجماجم

avatar

انثى عدد الرسائل : 11
العمر : 24
Localisation : FATOOM
Emploi : MOHAMED
Loisirs : ALI
تاريخ التسجيل : 05/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاستبصار   الخميس يوليو 05, 2007 10:39 pm

يسلمووو ع الموضوع

تحياتي
عاشقه الجماجم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
KING OF SKULLS

avatar

ذكر عدد الرسائل : 14
العمر : 29
Localisation : اينما يكون الرعب اكون
Emploi : ؟؟؟
Loisirs : نشر الرعب....
تاريخ التسجيل : 22/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: الاستبصار   الإثنين يونيو 22, 2009 5:14 am

موضوع جميل ورائع ولقد اعادني لقديم الزمان عندما وقع بين يدي كتاب بعنوان القوى الخفية .....
اشكرك اخي مجددا على هذا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://king_of_skulls@hotmail.com
 
الاستبصار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــمـــلــكــة الـــجـــمــــاجــــم :: الــمــنــتدى الــعــام-
انتقل الى: